التخطي إلى المحتوى
رئاسة الجمهورية
رئاسة الجمهورية الجزائرية

كشفت رئاسة الجمهورية الجزائرية ، اليوم الخميس 7 مايو 2020 ، عن أهم ما جاء في مسودة الدستور الجديد ، و التي تضمنت عدة اقتراحات من شخصيات وطنية بارزة ، من أهم ما جاء في المسودة ، استحداث منصب رئيس الجمهورية و يتم تعيينه من قبل الرئيس عبد المجيد تبون ، و تحديد الفترة الرئاسية بعهدتين فقط و ليس كما كان سابقا يمكن للرئيس تجديد العهدة الرئاسية .

كما تضمنت مسودة الدستور الجديد ، عدة تعديلات في الدستور الحالي و الذي كان في عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة ، و من أهم ما جاء فيها إلغاء منصب الوزير الأول و تعويضه بمنصب رئيس الحكومة ، إضافة إلى إلغاء سلطة رئيس الجمهورية في تشريع الأوامر .

و تضمن الدستور الجديد أيضا ، إلغاء المجلس الدستوري و تحويله الى المحكمة الدستورية ، و إلغاء المادة التي تستوجب التوفر على الجنسية من أجل تولي مناصب سامية في البلاد ، و إدراج اللغة الأمازيغية أو تمازيغت ضمن المواد غير قابلة للتعديل و العديد من الاقتراحات الأخرى .

وفي سياق متصل ، أكدت رئاسة الجمهورية أن مسودة تعديل الدستور ، مسودة فقط يمكن تعديلها في أي وقت ، كما يمكن إضافة اقتراحات إليها و حذف أخرى .

و بدأت رئاسة الجمهورية اليوم ، في توزيع مسودة الدستور الجديد على الشخصيات الوطنية ، و المنظمات الطلابية و الاحزاب السياسية ، بهدف مناقشة مسودة الدستور و إثراءها.

و يذكر أنه في مارس الماضي ، سلم محمد لعرابة رئيس لجنة الخبراء ، و التي قامت بصياغة مقترحات تعديل الدستور الجزائري ، مسودة الدستور الجديد لكن تقرر تأجيل توزيع هذه المسودة بسبب الأزمة التي نعيشها البلاد و العالم بسبب إنتشار فيروس كورونا الجديد ، خاصة بعد ارتفاع عدد إصابات فيروس كورونا في الجزائر .

التعليقات

  1. بالنسبة لإدراج اللغة الأمازيغية مادة غير قابل للتعديل انا ضد هذه المادة لا يوجد بلد في العالم يحوي لغتين رسميتين قط،ولا رايتين قط ،وارى ان تذكر اللهجات على جميع مشاربها كمادة غير مفصلة اي مجملة وفق الحفاظ على التراث والثقافة وما شابه فقط لا غير.
    وشكرا ارجو أخذ رايي بعين الاعتبار

  2. ادراج اللغة الامازيغية غيرقابلة للتعديل بامكانها ان تفطع الطريق امام التجار بالهوية الامازيغية وهو اعتراف بان سكان الجزاىر من اصول امازيغية ولايحق لاي كان ان يحتكرها وعلى الجزاىريين الذين لايعترفون بهذه الهوية ان يقبلوابها فهي أصلا مجرد لهجة يتكلم بها اغلبية الجزاىريين في ارياف والقرى والصحراء

  3. انا ضد هذه المادة لأنها تفتح ابواب اخرى للهجات اخرى ،توارق ،بني ميزاب ،الشاوية …..زيادة عن هذا لا توجد دولة لها لغتان رسميتان الا في هذا البلد..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *